الثلاثاء، 5 نوفمبر 2019

مصادر الحصول على فيتامين د بعيدا عن الشمس

أهمية فيتامين د للبشرة والجسم, أطعمة غنية بفيتامين د

فيتامين (د) ضروري لصحتنا ، وتعريض الجلد لأشعة الشمس هي إحدى الطرق للحصول عليه. من خلال الأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن أشعة الشمس التي تعمل على تحفيز الجلد لإنتاج فيتامين "د" ، ولكن هناك مشكلة: أن التعرض للشمس قد يضر الجلد. وقد لا تكون وسيلة فعالة لمعظم الأشخاص للحصول على فيتامين (د)!

تعريض الجلد للشمس من دون كريمات واقية قد يسبب العديد من المشاكل، بما في ذلك حروق الشمس و علامات الشيخوخة. هناك أيضًا مشكلة أن شدة أشعة الشمس تختلف باختلاف المواسم والوقت من اليوم والموقع الجغرافي ، وبالتالي فإن أوقات التعرض الموصى بها  ليست مفيدة حقًا للعديد من الأسباب.

هناك أيضًا مشكلة ان تعرض الوجه لأشعة الشمس او اليدين او اجزاء اخرى صغيره من الجسم حقيقة ليست كافية لإنتاج فيتامين "د" ولكنها بالتأكيد تساعد في ذلك.

يتمثل الحل إذا في: أن يتم عمل فحص دم لمعرفة ما إذا كنت تعاني من نقص فيتامين (د). إذا كنت كذلك ، يمكن أن ينصحك طبيبك بشأن تناول بعض مكملات فيتامين (د) أو تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي علي فيتامين (د). وهنا ننصح بالمتابعة مع الطبيب بشكل دوري للتأكد من عدم حصولك على الكثير من فيتامين (د) ، الذي قد يسبب مجموعة من المشاكل في حال زيادته.

لكن أولاً ، ما هو بالضبط فيتامين د؟

ما هو فيتامين د؟

فيتامين (د) هو أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون ، مما يعني أن الجسم يخزن ما لا يحتاجه بدلاً من إفرازه ، وهو ما يفعله بالفيتامينات القابلة للذوبان في الماء. فيتامين (د) ضروري لامتصاص الكالسيوم الكافي وله دور في جميع أنحاء الجسم لتحسين صحة الإنسان.

هناك نوعان أساسيان من فيتامين (د) د2 (إرغوكالسيفيرول) ود3 (كوليكالسيفيرول). يعتبر د3 النموذج الأفضل والذي تم اختياره من قبل العديد من خبراء التغذية . وذلك لأنه يشبه فيتامين (د) الذي ينتجه الجسم بشكل طبيعي عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس.

إلى جانب المكملات الغذائية ، يمكنك الحصول على فيتامين (د) من الأطعمة المدعمة ، مثل الحليب وعصير البرتقال ، وكذلك من تناول الأسماك مثل السلمون والتونة والسردين والماكريل. لحوم البقر والفطر شيتاكي وصفار البيض والحبوب المحصنة هي أيضا مصادر جيدة.

ما الذي يسبب نقص فيتامين (د)؟

قلة التعرض للشمس الغير مباشرة بدرجة كافية من العوامل الرئيسية لنقص فيتامين (د) ، لكن بعض الباحثين يشعرون أن استخدام الكريمات التي تقى من الشمس هي أيضًا جزء من المشكلة. لإعتقادهم بأن تطبيق واقيات الشمس اليوميه تمنع البشرة من صنع فيتامين (د) من أشعة الشمس.

ولكن على الرغم من ذلك هناك العديد من الأشخاص لا يستخدمون واقيات الشمس على الإطلاق ولا يطبقونها في كثير من الأحيان ربما يتم إستخدامها أثناء الذهاب إلى الشواطىء في فصل الصيف لحماية الجلد من درجة حرارة الشمس الشديده ولتحافظ عليه ولكن هؤلاء الأشخاص ايضا قد يعاني البعض منهم من نقص مستويات فيتامين (د) وهذا يعني أن واقيات الشمس قد تكون سبب غير اساسي في هذه المشكلة. 

يعتبر العمر عاملا في نقص فيتامين د ، لأن بشرتنا تعاني من صعوبة في صنع فيتامين (د) كلما اصبحنا أكبر سنا. وبالطبع ، فإن عدم تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بفيتامين (د) يلعب دوراً هاماً في تلك المشكلة. قد يكون تناول نظام غذائي خالي من منتجات الألبان أحدى الأسباب، أو اتباع نظام غذائي نباتي وعدم تناول اللحوم التى تحتوي على مكملات فيتامين (د).

نعتقد أنه بعد قراءة هذا المقال ليس من المنطقي للأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د) أن يعرضوا بشرتهم لأشعة الشمس في محاولة منهم للحصول على المزيد من فيتامين (د) لماذا تفعل ذلك وهناك طرق اخرى ذكرناها سهلة ولذيذة ولا تسبب اى ضرر للجلد؟

0 Comments

إرسال تعليق